كيف تحمى نفسك من التهاب عنق الرحم والتهاب المثانه واعراضه

     
    الخطوات التالية التى من شانها توقى التهاب عنق الرحم والالتهابات التى ستعرض لها المهبل 
    1-تجنبى النضح المتكرر فكثرته تشجع الالتهابات على الظهور لان ازالة البكتريا  الموجودة بصورة طبيعية يتيح النمو للعضويات الضارة 

    2-اخضعى نفسك كل عام للفحص الحوضى للتاكد من سلامته من حالات غير طبيعية او التهابات مهبلية مزمنة 

    3-حافظى على النظافة الصحيحة وافضل طريقة للتخلص من الرائحة الكريهة هى بغسل الاعضاء التناسلية الخارجية غسلا جيدا بالماء والصابون مرة او مرتين فى اليوم

    4-غيرى القطن او الفوطة الصحية مرارا اثناء الطمث 

    التهاب المثانة:

     مصدر قلق وانزعاج وهو مؤلم كثيرات يصبن به ويقاسين منه انه التهاب المثانة وقد يصيب الصغار ايضا وبعض النساء يصبن بنوباتها قبيل الصمث او اثناء فترة الحمل والرجال يصابون به ولكن النساء اكثر تعرضا للاصابة والنسبة عشر نساء مقابل رجل واحد 
    وقد ينتج عنه الم فى البطن وحرقة اثناء البول وميل مستمر الى التبول ورم وقيح فى البول احيانا يكون الالتهاب خفيفا محدودا يصعب تشخيصه الا بالتحليل البولى ومن اثاره الاحساس بالمغص فى اسفل البطن او بالثقل فى الفخذ والتهاب المثانة من نوعين المزمن والحاد  النوبة الحادة تفاجئ الانسان وتكون غير متوقعه وتبدوا الاعراض بوضوح اما المزمنه فقد يكون اخف ولكنه مزمن يطول امره وقد لا يزول

    وينبغى للمريضة ان تكثر من السوائل باستثناء القهوة والشاى والخمر وان تلجاء الى الراحة  واذا عولج المرض بسرعة وحزم فقد تشفى المريضة فى خلال ايام رغم ان اثاره تبقى اسبوعا اخر او اكثر  اما اذا تكرر الالتهاب وابح مزمنة فقد يمتد الى الكليتين وهذا امرا خطير جداا  وعليه فلا ينبغى للمراة المريضة ان تتاخر فى استشارة الطبيب
    شارك المقال
    mahmoud ali
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع معلومات .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق